فكرة منوعات

أساليب حسن التصرف في المواقف المحرجة

مفهوم – اللحظات المحرجة تمر بالجميع وسعيد الحظ منا الذى يمر منها بنوع من الذكاء، فالحرج هو أقوى وأشرس العواطف التي يمكن أن تواجهها، وكلما زاد عدد الجمهور الذي يشاهد حالات حرجك؛ زاد الأمر سوءاً.

وعلامات الحرج معروفة جيداً، وتتمثل باحمرار الوجه والتعرّق والتلعثم في الكلام، وقد تصاب بإحدى هذه العلامات أو جميعها عندما يكون مستوى الإحراج أقوى منك.

المواقف المحرجة:

لا بد أن تعرف أن السيطرة على الحرج يأتي من عندك، وأنت الوحيد القادر على جعل الأمر سيئاً أو عادياً، لأن ردة فعلك هي التي تستطيع أن تحول الدفة لصالحك، وتجعل أكثر المواقف إحراجاً تمر بشكل عادي. الكثير منا يمر بهذا الموقف ولكن علينا سرعة البديهه.

مثلا .. عند  إلقاء نكتة لا يضحك عليها أحد الجميع يصغي إليك وأنت تلقي نكتتك بكل استمتاع بعد أن أعددت لها جيداً، إلا أن المفاجأة هي عدم ضحك الحضور بعد انتهائك من سرد النكتة، إذ لا يزال الجميع في انتظار أي شيء مضحك، ينبغي عليك في مثل هذا الموقف أن تكون سريع البديهة وألا تأخذ الأمور بجدية، بل أجعل الأمر أكثر سخرية، كأن تقول «لا بأس النكتة القادمة أفضل، أو أن الضحك يأتي بعد نصف ساعة من سماع النكتة»، ولكن لا تبالغ في المرح حتى لا تظهر على غير طبيعتك، وتجنب أن تحاول تغيير الموضوع أو أن تلجئ للصمت، لأن كل هذا يعطي انطباعاً سيئاً عنك.

حاول أن تضع بداخللك الكثير من المبادىء التى تعتمد عليها ف المواقف التى تواجهك:

1. التنبأ بالمواقف المحرجة وحاول الاستعداد لها مسبقاً.

2. احرص على هدوء الأعصاب وعدم الانفعال وتجنب الغضب.

3. كن لبقاً واحرص على الابتسامة.

4. احذر الدخول في جدل سفسطائي.

5. تصرف بسرعة، واحزم أمرك، وإياك والتردد.

إذا كنت ذا رأي فكن ذا عزيمة .. فإن فساد الرأي أن تترددا

6. تجنب التبرير المسهب للموقف المحرج، واحرص على المرور بالموقف مروراً سريعاً وذلك لئلا تحرج نفسك كثيراً وكذلك لكي لا تزيد من رسوخ هذا الموقف المحرج في أذهان المشاركين.

7. اعتبر الوقوع في المواقف المحرجة أمراً طبيعياً، بل ضرورة حتمية، وتذكر دائماً أن للمواقف المحرجة فوائد جمّة، من أهمّها تنمية الفطنة والذكاء وسرعة البديهة بالإضافة إلى توسيع المدارك وزيادة الخبرات والتجارب.

قم بتهوين الموقف المحرج وتحجيمه وتهميشه وعدم تضخيمه، وأظهر ذلك للمشاركين إما بقولك أو بفعلك.

8. حول الموقف المحرج إلى نكتة أو طرفة.

9. حول الموقف المحرج إلى موعظة وتذكرة وتوجيه.

10. إذا استطعت أن تقلب الموقف المحرج على مسببه فافعل، فمثلاً: إذا تعمد أحد المشاركين إحراجك بسؤال لا تعرف الإجابة عنه، فاطلب منه أن يجيب هو عن هذا السؤال أو أن يبحث عن الإجابة.

11. إن استطعت أن تغير الموقف أو الموضوع المحرج بشكل طبيعي إلى موضوع آخر فافعل.

12. كن شجاعاً ولا تخجل أن تعترف بالخطأ أو النسيان أو عدم العلم وتذكر قول الله تعالى: (وفوق كل ذي علم عليم).