فلوس دولار

نصائح ذهبية للعمل والربح من الإنترنت

مفهوم – الربح من الإنترنت أصبح يمثل وسيلة عمل أساسية للكثيرين حول العالم، فقد حطمت التكنولوجيا الحواجز، ما يجعل من السهل على الناس في أي صناعة كسب المال عن طريق الإنترنت أكثر من أي وقت مضى.

فإذا ما كنت تفكر في الانضمام إلى العدد المتزايد من “المشترين الإلكترونيين”، بالإضافة إلى إنشاء عمل مستدام على الإنترنت، فتفقد هذه الأُسس الخمسة التي يُقسم أصحاب المشاريع الإلكترونية أنهم يربحون من ورائها مبالغ تتكون من 6 أرقام (مئات الآلاف)، وأحياناً من 7 أرقام (ملايين) عن طريق الإنترنت.

نصائح ذهبية للعمل والربح من الإنترنت:

1. نوِّع مصادر دخلك

تتشارك نتاشا مارشاند، المؤسِّسة المشاركة وكبير مسؤولي التشغيل في إحدى شركات تدريب ما بعد الولادة في كندا، شركة Bebo Mia، الحديث قائلةً: “تتمثل أسرع طريقة لتحقيق (علامة الأرقام الستة) في تنويع عروضك، وأن تمتلك أعمدة تكميلية مختلفة داخل عملك”.

وأضافت بيانكا سبراغ، المؤسِّسة المشاركة والرئيس التنفيذي لـBebo Mia: “في عام 2015، أطلقنا مدرسة دولا للأعمال Doula Business School، ولكي نكون صادقين، لم ينجح الأمر بتاتاً. وقمنا ببيع 5 أماكن للتسجيل فقط”.

“لقد كان المحتوى ثقيلاً للغاية على مكان واحد. أعتقد أنه من الأشياء التي يقوم بها الكثير من أصحاب الأعمال المبتدئين على الإنترنت، مما يوفر محتوى أكثر من اللازم في إحدى الدورات التدريبية أو العروض، وذلك حتى يشعروا فقط بأنهم يقدمون قيمة (كافية). وعندما قسّمنا هذه الدورة التدريبية إلى عدة دورات أصغر، تمكنا من خلق زخم حقيقي، وحصلنا على نتائج أفضل بالنسبة لعملائنا؛ لأنهم لم يشعروا بالإنهاك”.

2. الهيكل يخلق الحرية

أشار لوري كينيدي، مؤسس The Wellness Business Hub، إحدى الشركات التي توفر التنمية الشخصية والتدريب المهني لخبراء الصحة والعافية، إلى أن “الأمر يبدو مخالفاً للتوقعات إلى حد ما لكنه حقيقي”.

“كان العام الماضي متعلقاً بوضع النُظم والهياكل في مواضعها؛ حتى لا أشعر دوماً بأنني في مأزق. كما أعمل بشكل أفضل في ظل الضغوط، وهو أمر جيد عندما تكون وحدك وحسب، ولكن عند إضافة أعضاء إلى فريقك، حتى ولو كان هذا العضو مساعداً افتراضياً 5 ساعات في الأسبوع، فأنت بحاجة إلى إنجاز عملك قبل الوقت المحدد؛ حتى يتمكن أعضاء فريقك من أداء مهامهم بالشكل المناسب. وأركز على مصادر الدخل الأعلى أولاً في الصباح، وأكتب محتوى عن أيام بعينها، وأخطط للإعلان عن المنتجات الجديدة ومبيعاتي بمقدار الربع مقدماً، وأقابل العملاء في أيام وتوقيتات بعينها فقط”.

3. انضمَّ إلى مجموعة موجهة

أعتقد أنه من المهم جداً أن تعمل مع أشخاص من بيئتك ومن بيئات مختلفة، وأن يكونوا أكثر نجاحاً منك (أياً كان تعريفك للنجاح). أعمل مع 3 من مدربي الأعمال المختلفين، وضمن ذلك مكالمات التدريب الجماعية، ومكالمات التدريب الفردية، والعقل الموجه، في كل شهر.

كما أقارن الملاحظات أيضاً مع امرأة أخرى تحظى بالقدر نفسه الذي أحظى به فيما يتعلق بنمو العمل، ليزا سيمون ريتشاردز. ونقوم نحن الاثنتان بأشياء مماثلة للغاية، وكثيراً ما تساعد إحدانا الأخرى في الخارج؛ لأن تجاربنا مختلفة ويتعلم بعضنا من بعض.

4. ابدأ التمرن على رياضات التحمل

تعد هذه الاستراتيجية من الأشياء التي تبدو رائعة، لكن لا يمكنني إجبار نفسي على ممارستها. وتؤكد شاندا سومبتر، إحدى مدربات الأعمال على الإنترنت ومؤسِّسة HeartCore Business، أهمية تدريب التحمل من أجل النجاح في شركتها.

“يعد الذهاب إلى حصة ملاكمة مختلفاً للغاية عن التدريب على نصف الماراثون. إن التدريب على أن تصبح من المتأهلين يرفع مستوى طموحك ويُدخلك في وضعية (تواجه فيها نفسك) كي تؤثر بإيجابية على أهدافك ونتائجك”.

وبالحديث عن تجربة نجاحها، تعتبر أن تدريب التحمُّل ساعدها على توسيع عقليتها كي تجني باستمرار ما يزيد على 500.000 دولار كل شهر كإيرادات لشركتها، مشيرةً إلى أن أفضل تدريب على التنمية الشخصية يكمن هناك. كما تشجع أيضاً عملاءها على القيام بالشيء نفسه، وترى أن أكثر عملائها نجاحاً هم ممارسو رياضات التحمل.

“كانت لديَّ عميلة لم أتمكن معها من تخطي هامش 5.000 دولار شهرياً. وجربت كل شيء. وبعد أن أقنعتها بالبدء في التدريب من أجل الماراثون، تمكنت في النهاية من رفعها إلى 30.000 دولار شهرياً؛ لأنها تخلصت من أعذارها، وبدأ شعورها بالقوة يزداد في كل مرة تحل فيها مشكلة، بدلاً من السماح للأعذار بإعاقتها”.

5.اجمع بيانات العملاء المحتملين قبل أن تقلق بشأن العلامة التجارية أو الموقع

أشعر وكأن العديد من الناس أرجأوا جزءاً من إنجاز عملهم للقيام بالأشياء المسلية، مثل التقاط صور للعلامة التجارية، وإجراء بعض التحديثات على مواقعهم الإلكترونية؛ نظراً إلى مرور عام عليها. وعلى الرغم من أن هذه الأمور تعتبر رائعة، فلن يُنهي ذلك أي صفقة… على الأقل، ليس في البداية.

والآن لا تخطئوا فهمي، أنا أحب التسويق وهذا جزء منه، ولكن لا يعتبر التسويق من المبيعات؛ فالتسويق يؤدي إلى المبيعات. ولذا، أنت بحاجة إلى التعرف على بيانات العملاء المحتملين!

ابدأ بالتواصل مع الناس، على شبكة الإنترنت وخارجها؛ لمعرفة ما إذا كانت فكرة عملك تقوم على ركائز أم لا. فهل يرغب الناس في هذا؟ وهل يريدون ذلك؟ ومن هم هؤلاء الأشخاص بالضبط؟ ومن ثم، تلحق بهم. بناء على التعليقات الواردة (والدولارات التي نأمل تحقيقها) اصنع شعاراً لك وأنشئ موقعك تلبية للكثير من متطلبات الأفاتار الخاص بك (مشروعك الافتراضي).

إذا كنت من أصحاب الأعمال، فمن المحتمل أن يمتلئ الفيسبوك الخاص بك بالإعلانات التي تَعِدُ بالحلول السريعة والأقراص السحرية، لتبدأ في جني 10 آلاف دولار شهرياً، وتبدأ “بسهولة” في تحقيق أرباح تتكون من 6 أرقام. (أكره هؤلاء). ومع ذلك، إن تجربة هذه الاستراتيجيات الخمس واختبارها، بالإضافة إلى وضع الأسس الحقيقية في موضعها، سوف يساعدك على زيادة وتنمية عملك المستدام على نحو موثوق. إذاً، توقف عن القراءة وابدأ بالعمل!