أول رد من هواوي بعد قطع أمريكا إمدادات الرقائق

مفهوم – قالت هواوي تكنولوجيز إنه لن يكون هناك مفر من تأثر أعمالها بسبب التحرك الأمريكي الأحدث لتقييد مبيعات الرقائق لعملاق التكنولوجيا الصيني لكن الشركة أضافت أنها واثقة في أنها ستجد حلولا قريبا.

وتلك التصريحات هي الرد الرسمي الأول للشركة بعد أن أعلنت إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إجراءات جديدة لمحاولة وقف إمدادات الرقائق العالمية لهواوي تكنولوجيز.

وأشار (غاو بينغ) Guo Ping، رئيس مجلس إدارة شركة هواوي بالتناوب، إن هواوي ستتأثر حتمًا بسبب الخطوة الأخيرة التي اتخذتها إدارة ترامب لزيادة تقييد قدرة شركة الاتصالات الصينية العملاقة على تطوير أشباه الموصلات باستخدام التقنيات الأمريكية، لكنه قال في قمة المحللين العالمية للشركة: “نحن واثقون من إيجاد حلول قريبًا”.

وتعني القاعدة الجديدة، التي دخلت حيز التنفيذ يوم الجمعة أنه يجب على مصنعي الرقاقات من غير الولايات المتحدة الذين يستخدمون تقنيات التصنيع الأمريكية التقدم للحصول على تراخيص قبل شحن الرقاقات إلى هواوي أو الشركات التابعة لها البالغ عددها 114، من ضمنها (HiSilicon).

ومن المتوقع أن تؤثر القيود الجديدة بشكل مباشر على شركة تصنيع أشباه الموصلات التايوانية (TSMC)، أكبر صانع للرقاقات في العالم والمورد الرئيسي لشركة هواوي.

وأعلنت شركة (TSMC) الخميس الماضي أنها ستبني مصنعًا للرقاقات بتكلفة 12 مليار دولار في أريزونا بدعم من الحكومة الأمريكية، وأوضحت بعد ذلك بيوم واحد أنها تتابع تغيير قاعدة التصدير الأمريكية عن كثب.

وقال رئيس مجلس إدارة شركة هواوي بالتناوب “قررت حكومة الولايات المتحدة المضي قدمًا وتجاهل مخاوف الشركات والجمعيات الصناعية تمامًا في سعيها الدؤوب لتشديد قبضتها على شركتنا، ونتوقع أن تتأثر أعمالنا حتمًا، وسنحاول كل ما في وسعنا للبحث عن حل”.

وأضاف “هذا القرار تعسفي ويهدد بتقويض الصناعة بأكملها في جميع أنحاء العالم، وتؤثر هذه القاعدة الجديدة على التوسع والصيانة والعمليات المستمرة للشبكات التي تبلغ قيمتها مئات المليارات من الدولارات التي قمنا بتنفيذها في أكثر من 170 دولة”.

إنتاج الرقاقات المصممة داخليًا

ووفقًا لتقرير لوكالة رويترز صادر في الشهر الماضي، فقد نقلت هواوي إنتاج الرقاقات المصممة داخليًا نحو شركة تصنيع أشباه الموصلات الصينية (SMIC) الواقع مقرها في شنغهاي، مبتعدة عن (TSMC)، ومع ذلك، فإن قواعد الترخيص الجديدة ستنطبق أيضًا على (SMIC) لأنها تعتمد على معدات تصنيع أمريكية لتصنيع الرقاقات.

وعلى صعيد متصل، فقد قال مسؤول تنفيذي كبير بشركة هواوي إن القيود التي فرضتها واشنطن يوم الجمعة، التي تهدف ظاهريًا إلى تبديد مخاوف الأمن السيبراني الأمريكية، مصممة فعليًا لحماية الهيمنة الأمريكية على التكنولوجيا العالمية، وتستغل الولايات المتحدة نقاط قوتها التكنولوجية لسحق الشركات خارج حدودها.

وكتب (ريتشارد يو) Richard Yu، الرئيس التنفيذي لوحدة الإلكترونيات الاستهلاكية في هواوي، تدوينة على تطبيق (WeChat) تقول: “ما يسمى أسباب الأمن السيبراني هي مجرد عذر”، مضيفًا أن المفتاح هو التهديد الذي تشكله هواوي للهيمنة التكنولوجية للولايات المتحدة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *