صحة طب

ما هو مرض الإيبولا ؟ وما هي أعراضه وطرق إنتقاله ؟

مفهوم – مرض الإيبولا يُعرف مرض فيروس الإيبولا ( Ebola virus disease) علمياً بحمّى الإيبولا النزفية ( Ebola hemorrhagic fever) وينتج بسبب الإصابة بعدوى فيروس الإيبولا الذي يعود لعائلة الفيروسات الخيطية ( Filoviridae)، ويُعتبر مرضاً فيروسياً حيوانيّ المنشأ ( Zoonotic virus) لأنّه بدأ بالحيوان ثم انتشر ووصل إلى الإنسان، وقد ظهر هذا الداء لأول مرة في عام 1976 في نزارا (Nzara) جنوب السودان، وفي يامبوكو ( Yambuku) في جمهورية الكونغو الديموقراطية، ثمّ ظهر في قرية قريبة من نهر الإيبولا ومن هنا أخذ اسمه، وفي الأعوام الممتدة ما بين 2014 و2016 ظهر الإيبولا بأعظم فاشية ( Outbreak) وانتشار له، وانتشر بين العديد من الدول وأودى بحياة العديدين.

ومن الجدير بالذكر أنّ لهذا الفيروس فصائل ( Strains) عديدة؛ ويختلف أثر المرض باختلاف الفصيلة، فبعض الفصائل قد تتسبّب بنسبة وفاةٍ تصل إلى 90%، في حين أنّ بعضها الآخر قد لا يتسبّب بوفاة الإنسان أبداً. وتجدر الإشارة إلى عدم وجود مطعوم ضد فيروس الإيبولا إلى الآن، ولكن لا تزال كثير من المحاولات قائمة لتصنيعه.

أعراض الإصابة بمرض الإيبولا

تتراوح فترة حضانة ( Incubation Period) مرض فيروس الإيبولا ما بين 2-21 يوماً، وتُعرّف فترة الحضانة على أنّها الفترة الممتدة من لحظة الإصابة بالعدوى إلى وقت ظهور الأعراض، ولا يستطيع الأشخاص نقل العدوى قبل ظهور الأعراض، ومن هذه الأعراض ما يأتي:

  • الصداع.
  • الإسهال.
  • التقيؤ.
  • ألم المعدة
  •  فقدان الشهية.
  • ألم المفاصل والعضلات.
  • الحمّى.
  • التعب والإعياء العام.
  • أعراض اضطرابات الكبد والكلى.

وقد يُعاني بعض المصابين من أعراض أخرى، ومنها:

  • النزيف الداخلي والخارجي، والذي يظهر على شكل نزيف في اللثة أو دم في البراز.
  • التهاب الحلق.
  • الطفح الجلديّ.
  • ألم في الصدر.
  • صعوبة في البلع.
  • صعوبة في التنفّس.
  • السعال.
  • احمرار العيون.
  • الحازوقة ( Hiccups).

طرق انتقال الإيبولا

ينتقل فيروس الإيبولا عن طريق الاتصال مع أيّ من سوائل جسم المصاب أو دمه عن طريق جروح الجلد، أو الأغشية المخاطية، أو ملامسة الأسطح والمواد الملوّثة بسوائل المصاب أو دمه كفراش المصاب وأغراضه الشخصية، وفي الحقيقة انتشرت حالات الإصابة بفيروس الإيبولا في الطاقم الطبي ومقدمي الرعاية الصحية لعدم اتخاذهم الإجراءات الوقائية اللازمة وتعاملهم غير المحدود مع المصابين بالمرض، ولا تزال الأبحاث قائمة حول انتقال المرض جنسياً، ولكن يُنصح عامةً بعدم ممارسة الجنس دون استخدام الواقي حتى يثبت عدم ظهور الفيروس لمرّتين على الأقل في مني الرجل.

تترواح فترة حضانة المرض، أي تلك الممتدة من لحظة الإصابة بعدواه إلى بداية ظهور أعراضه، بين يومين اثنين و21 يوماً. ولا ينقل الإنسان عدوى المرض حتى يبدي أعراضه،

 

 مضاعفات مرض الإيبولا

إنّ تشخيص الإصابة بمرض الإيبولا وعلاجه في أقرب فترة ممكنة يُعدّ الخطوة الأهم في تجنب حدوث المضاعفات وكذلك ارتفاع نسبة الامتثال للشفاء، ولكن مع الأسف إنّ أكثر الدول التي انتشر فيها مرض الإيبولا تفتقر للرعاية الصحية الجيدة، وعليه كانت نسبة الوفاة عالية جداً، وحتى في الأشخاص الذين يظلون على قيد الحياة فإنّ احتمالية الإصابة بالمضاعفات التي قد تترتب على هذا الفيروس عالية جداً، وقد تحتاج أغلب هذه المضاعفات شهوراً عديدة حتى يُشفى منها المصاب، ومن هذه المضاعفات ما يأتي:

فشل الأعضاء ( Organ Failures).

نوبات الصرع ( Seizures).

الغيبوبة ( Coma).

الصدمة ( Shock).

فقدان الشعر ( Hair loss).

التهاب الكبد ( Hepatitis). تغيّرات في الحواس، وقد يصل الأمر إلى فقدان السمع (Hearing loss).

التهاب بعض الأعضاء كالعيون والخصيتين.

النزف الشديد.

اليرقان ( Jaundice).

الهذيان ( Delirium).

الوفاة،

وقد فُسّر هذا الأمر بسبب تأثير الفيروس في الجهاز المناعي للمصاب الذي يحمي الإنسان من الإصابة بالعديد من الأمراض،

ولكن لم يستطع العلماء إلى الآن تفسير قدرة هذا المرض على إنهاء حياة البعض وعدم إنهائه لحياة بعضهم الآخر.

مشاكل الجهاز العصبيّ، ومنها فقدان الذاكرة، وصعوبة التركيز، والمتلازمة الباركنسونية (بالإنجليزية: Parkinsonism syndrome)، والاكتئاب، والرعاش (Tremor).

آلام المفاصل (Arthralgia).

التهاب عنبية العين ( Uveitis).

العلاج واللقاحات

يؤدي الإبكار في احتضان الفرد بالرعاية الداعمة بالإماهة وعلاج أعراضه المرضية تحديداً إلى تعزيز بقائه على قيد الحياة. ولا يوجد حتى الآن علاج مرخّص ومجرّب ضد مرض فيروس الإيبولا، ولكن يُعكف حالياً على تقييم طائفة واسعة من العلاجات التي يُحتمل أن تكافحه، ومنها منتجات الدم وعلاجات جهاز المناعة والأدوية. ولا يوجد حالياً لقاحات مرخصة ضد المرض، بيد أن هناك لقاحين اثنين يُحتمل أن يكافحاه يخضعان لاختبار مدى مأمونية إعطائهما للإنسان.

الوقاية من المرض ومكافحته

تتوقف جودة مكافحة فاشية المرض على تنفيذ مجموعة من التدخلات، ألا وهي تدبير الحالات علاجياً وترصد مخالطي الحالات وتتبعهم وتقديم خدمة مختبرية جيدة والاضطلاع بمراسم الدفن الآمن والتعبئة الاجتماعية. ومن الضروري إشراك المجتمع المحلي في الأمر لتكليل مكافحة فاشيات المرض بالنجاح. وتوعية الأفراد بعوامل خطر الإصابة بعدوى الإيبولا وتدابير الوقاية منها التي بإمكانهم اتخاذها من الوسائل الفعالة لتقليل معدل انتقال عدواها بين صفوف البشر. وفيما يلي عدة عوامل ينبغي أن تركز عليها رسائل تقليل مخاطر المرض:

  • تقليل خطورة انتقال عدوى المرض من الحيوانات البرية إلى الإنسان الناجمة عن ملامسة خفافيش الفاكهة أو القردة/ النسانيس المصابة بعدوى المرض وتناول لحومها النيئة. وينبغي مناولة الحيوانات بارتداء القفازات وغيرها من الملابس الواقية المناسبة، كما ينبغي أن تُطهى منتجاتها جيداً (من دماء ولحوم) قبل تناولها.
  • تقليل خطورة انتقال عدوى المرض من إنسان إلى آخربسبب المخالطة المباشرة أو الحميمة لمرضى يبدون أعراض الإصابة بالإيبولا، وخصوصا سوائل أجسامهم. وينبغي ارتداء القفازات ومعدات الحماية اللازمة عند رعاية المرضى المصابين بالعدوى في المنازل. ويلزم المداومة على غسل اليدين بعد زيارة المرضى في المستشفى، وكذلك بعد رعاية المرضى في المنزل.
  • خفض مخاطر السريان المحتمل عن طريق الاتصال الجنسي، نظراً لأنه لا يمكن استبعاد مخاطر سريان العدوى عن طريق الاتصال الجنسي ينبغي لمن تعافوا من الإيبولا، ذكوراً كانوا أم إناثاً، أن يمتنعوا عن كل أنواع ممارسة الجنس (بما في ذلك الامتناع عن ممارسة الجنس عن طريق الشرج والامتناع عن ممارسة الجنس الفموي) لمدة ثلاثة شهور على الأقل بعد ظهور الأعراض. وإذا تعذر الامتناع عن ممارسة الجنس فيوصى في هذه الحالة باستعمال العازل الذكري أو الأنثوي. وينبغي تلافي ملامسة سوائل الجسم، ويوصى بالاغتسال بالصابون والماء. ولا توصي المنظمة بعزل المرضى الناقهين الذكور أو الإناث الذين أعطى فحص دمهم نتيجة سلبية لفيروس الإيبولا.

يجدر بالأشخاص الذين ينتشر المرض في المناطق التي يعيشون بها أو يسافرون إلى مناطق ينتشر فيها هذا الداء اتباع النصائح الآتية:

المحافظة على النظافة الشخصية بغسل اليدين بالماء والصابون أو المعقمات الكحولية، وتجنب التعرّض للدم وسوائل الجسم كاللعاب، والبول، والبراز، والمني، والإفرازات المهبلية، وحليب الثدي، وغيرها.

تجنب ملامسة الأدوات التي تُلامس سوائل الجسم مثل الملابس، والحقن، والمعدّات الطبية، والفراش، وغيرها.

تجنّب التعامل مع الخفافيش وغيرها من رتبة الرئيسيّات (Primates)، وتجنّب ملامسة دمها، ولحومها، وسوائلها عامةً.

تجنّب مراكز الرعاية الصحية التي تُعالج الأشخاص المصابين بمرض الإيبولا.

مراقبة ظهور أيٍّ من الأعراض لمدة 21 يوماً بعد العودة من السفر أو بعد الانتقال من المنطقة التي ينتشر فيها الفيروس، ومراجعة المراكز الصحية فور ظهور أيّ من أعراضه. علاج مرض الإيبولا غالباً ما يتمّ تشخيص المرض بإجراء الفحوصات التي تستبعد الإصابة بالكوليرا ( Cholera) والملاريا ( Malaria)، وبإجراء بعض فحوصات الدم والأنسجة اللازمة، ثم يتم عزل المصاب مباشرة لمنع إصابة الآخرين ونقل العدوى إليهم، وفي الحقيقة لا يوجد علاج لمرض الإيبولا إلى الآن، رغم أنّ الأبحاث قائمة لإيجاد العلاج المناسب، وحتى الآن فلا يمكن فعل شيء سوى السيطرة على الأعراض وعلاجها، وذلك بإعطاء السوائل والأملاح اللازمة، والأكسجين، بالإضافة إلى أدوية ضغط الدم إن لزم الأمر، وقد يُلجأ لعمليات نقل الدم وعلاج العدوى الأخرى في حال وجودها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *