مصر تحتل المركز الثاني بعد الهند في قائمة الأكثر اكتشافا لثغرات فيس بوك

مفهوم – جاءت مصر في المركز الثاني بقائمة أكثر الدول التي ساهم القراصنة الأخلاقيون فيها باكتشاف ثغرات في شبكة التواصل الإجتماعي فيس بوك خلال عام 2014، وذلك حسب الاحصائيات التي كشفت عنها الشبكة الاجتماعية حول برنامج المكافأت خاصتها.

وجاءت الهند في المركز الأول بالقائمة حيث ساهم القراصنة الأخلاقيون فيها في اكتشاف 196 ثغرة، تليها مصر في المركز الثاني (81 ثغرة) متفوقة على دول مثل أمريكا صاحبة المركز الثالث (61 ثغرة)، والمملكة المتحدة الرابعة (28 ثغرة)، والفلبين الخامسة (27 ثغرة).

وبلغ متوسط المكافأت المالية التي دفعتها فيس بوك نظير الثغرات في الهند 1343 دولار أمريكي، وفي مصر 1220 دولارا، وفي أمريكا 2470 دولارا، وفي المملكة المتحدة 2764 دولارا.

وكشفت فيس بوك أنها دفعت خلال برنامج المكافأت خاصتها في عام 2014 نحو 1.3 مليون دولار أمريكي، بمتوسط 1788 دولارا، ليزيد إجمالي ما دفعته الشبكة الاجتماعية منذ إطلاق البرنامج في 2011 عن ثلاثة ملايين دولارا.

وضمت قائمة مكتشفي ثغرات فيس بوك في 2014 مساهمين من 65 دولة، اكتشفوا نحو 17011 ثغرة، بزيادة نسبتها 16% عن العام الماضي، كان منهم 61 ثغرة صنفت كشديدة الخطورة.

وشهدت قائمة الشرف للعام 2014 من المصريين، محمد رمضان ومحمد عبد الباسط النوبي وإبراهيم حجازي ومازن جمال ومحمد نصار ومحمد فايز البنا وأحمد المحلاوي وياسين النادي ومحمد العوادلي ومحمد رشدي ومؤمن باسل وخالد حسن ومحمود رضا ومصطفى إسماعيل ومصطفى قاسم وأحمد السبكي وعبد الرحيم خالد وكريم عبده مغربي.

ودخل من الدول العربية في القائمة، سعيد ميسوم وجمال الدين حكيم وأيمن حوحامدي من الجزائر، مازن أحمد من الإمارات، وأحمد جربي وشرف الدين حمدي من تونس، وعبد المغيث الجوادي ومحمد هاشم وعمر أزكاغ ومحمد الحافي من المغرب، وسالم فيصل من ليبيا، وخليل شريتح من فلسطين.

يذكر أن الفريق الأمني لدى فيس بوك تلقى منذ بداية عام 2015 الجاري ضمن برنامج المكافأت نحو 100 رسالة تكشف عن ثغرات جديدة، ودخل عدة قراصنة أخلاقيين عربيين في قائمة العام الجاري وهم المصري مازن جمال والفلسطيني خليل شريتح، والمغربي أيوب فتحي.