فيس بوك مارك زوكربيرج

فيسبوك تحذف عشرات الحسابات المزيفة

مفهوم – كشف فيسبوك وحذف عشرات الصفحات والحسابات والمجموعات المرتبطة بإيران التي تقول الشركة إنها كانت تقوم فيما بينها بـ “سلوك مشبوه” لاستهداف أشخاص في الولايات المتحدة والمملكة المتحدة.

وقال إن المنشورات المستهدفة ركّزت على القضايا الخلافية، مثل العلاقات بين العرقيات ومعارضة الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، والهجرة.

وأضافت الشبكة الاجتماعية أنها كشفت عن هذه الأنشطة الأسبوع الماضي.
فيسبوك يوقف 583 مليون حساب مزيف في 3 أشهر فقط

وقالت منصة التواصل الاجتماعي: “لا يمكننا القول على وجه اليقين من هو المسؤول عن هذا”.

وأضافت أنها حتى الآن لم تجد صلات تربط هذه الأنشطة بالحكومة الإيرانية، لكن تحقيقها لا يزال جاريا.

وقالت الشركة إنها حددت 82 صفحة ومجموعة وحسابا كانت تقوم فيما بينها بـ “سلوك مشبوه” على فيسبوك وإنستغرام، في انتهاك لسياسات المنصة الاجتماعية.

وأشارت إلى أنها لم تكشف عن أي إعلانات مرتبطة بهذه الأنشطة سوى إعلانين فقط.

وعلى الرغم من أن المؤشرات الأولية لهذه الأنشطة تعود إلى عام 2016، قال فيسبوك إن قدرا كبيرا منها حدث خلال العام الماضي.

وقال الباحثون في “المجلس الأطلسي” للأبحاث، الذي يراجع الحسابات والمنشورات، إن كثيرًا من الحسابات تخفّى في هيئة ليبراليين أمريكيين.

وعلى عكس الدعاية الإيرانية التي كشفتها فيسبوك في أغسطس/آب الماضي، تنوعت هذه الرسائل والمنشورات بقدر أكبر، وتضمنت مزيجا من التعليقات المعادية لإسرائيل والسعودية.

وقال المجلس الأطلسي إن “هذا التطور في الأسلوب مقارنة بالمراسلات السابقة المؤيدة لإيران يشير إلى أن المسؤول عن الانشطة تعلم من الإخفاقات التي مني بها سابقا.”

وردا على سؤال لبي بي سي عن عدد المستخدمين الذين رأوا المنشورات والصور المتبادلة على الحسابات المزيفة أو ضغط “للمشاركة” في تلك المناسبات المزيفة، قال فيسبوك إنه غير متأكد حتى الآن من هذا.

لكن المجلس الأطلسي قال إن بعض الصفحات حقق عدد كبيرا من المتابعين. على سبيل المثال، حققت صفحة “أحتاج العدالة الآن” أكثر من 13 مليون مشاهدة لمقاطع فيديو.

وقال فيسبوك إن أكثر من مليون مستخدم تابعوا صفحة واحدة على الأقل من الصفحات الـ 30 التي اكتشفت، بينما انضم قرابة 25 ألف مستخدم إلى مجموعة واحدة على الأقل من المجموعات الثلاث المكتشفة.

وتابع أكثر من 28 ألف مستخدم على الأقل حسابا واحدا من الحسابات المكتشفة على إنستغرام وعددها 16 حسابا.

كما نظمت الحسابات المزيفة سبعة “مناسبات” على فيسبوك التي قال المشاركون إنهم ينون المشاركة فيها.

ويأتي إعلان فيسبوك قبل أسابيع من الانتخابات الساخنة في الكونغرس الأمريكي، واستمرار مفاوضات المملكة المتحدة بشأن الخروج من الاتحاد الأوروبي، الأمر الذي أثار الحديث حول وجود تحديات أمام رئيسة الوزراء البريطانية، تيريزا ماي.

كما جاء بعد الإجراء الذي اتخذته فيسبوك في أغسطس/آب الماضي، التي قالت فيه إنها حذفت مئات الصفحات والمجموعات المرتبطة بكل من إيران وروسيا، والتي شاركت فيما أطلقت عليه المنصة الاجتماعة في أنشطة “مضللة”.

ويواجه فيسبوك انتقادات بسبب إخفاقه في مواجهة استخدام منصته الاجتماعية للدعاية الانتخابية في انتخابات سابقة لعدد من الدول.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *