انترنت الارض منوعات

ماهي تكنولوجيا البلوكشين؟

مفهوم – البلوكشين هو اختراع ثوري لا يمكن إنكاره وهو من بنات أفكار شخص أو مجموعة من الناس المعروفة باسم مستعار، ساتوشي ناكاموتو. ولكن منذ ذلك الحين، تطورت هذه التكنولوجيا إلى شيء أكبر،
والسؤال الرئيسي الذي يدور في ذهن كل شخص هو: ما هو البلوكشين؟

تعتمد البلوكشين على فكرة السماح بتوزيع المعلومات الرقمية دون نسخها، فإن تكنولوجيا البلوكشين خلقت العمود الفقري لنوع جديد من الإنترنت. وقد تم تطوير هذه التقنية في الأصل من أجل عملة رقمية وهي البيتكوين، ولكن الآن يجد مجتمع التكنولوجيا إمكانيات أخرى محتملة لهذه التكنولوجيا. وبالعودة للبيتكوين، فقد دُعي بـ “الذهب الرقمي”، وذلك لسبب وجيه جدًا. فحتى الآن، تبلغ القيمة الإجمالية لهذه العملة ما يقرب من 100 مليار دولار أمريكي. كما أن هناك شبكات اخرى من البلوكشين يمكن أن تصنع أنواع أخرى من القيمة الرقمية – وهذا ما سيتم شرحه لاحقاً -، لذلك فإن وجود معرفة أساسية بهذه التكنولوجيا الجديدة تبين السبب في كونها ثورية .

ماهي تكنولوجيا البلوكشين؟

“البلوكشين هو دفتر رقمي يتم تسجيل المعاملات عليه والتي يمكن برمجتها لتسجيل ليس فقط المعاملات المالية وإنما كل شيء تقريبًا له قيمة ويمتاز هذا الدفتر انه غير قابل للتزوير بسبب انه متواجد على قاعدة بيانات موزعة كما سيتم شرحها في النقطة القادمة”

قاعدة بيانات موزعة 

تأمل أن هناك بيانات مكررة آلاف او ملايين المرات عبر شبكة من أجهزة الكمبيوتر، ثم تخيل أن هذه الشبكة مصممة لتحديث هذه البيانات بانتظام في نفس الوقت. فالمعلومات الموجودة على البلوكشين موجودة كقاعدة بيانات مشتركة – ومتوافقة باستمرار. وتعد هذه الوسيلة ذات فوائد واضحة لإستخدام الشبكة. حيث لا يتم تخزين قاعدة بيانات البلوكشين في مكان واحد، وهذا يعني أن السجلات التي يحتفظ بها هي عامة حقًا ويمكن التحقق منها بسهولة. كما أنه لا توجد نسخة مركزية من هذه المعلومات تمكن القراصنة و الفاسدين من الوصول إليها. وذلك لأن هذه المعلومات تستضيفها الملايين من أجهزة الكمبيوتر في وقت واحد، بالإضافة إلى كونها في متناول أي شخص على شبكة الانترنت. وللتعمق بشكل أكبر في جدول بيانات جوجل التناظري، أود منك أن تقرأ هذه القطعة التي كتبها شخص متخصص في البلوكشين، وهو وليام موجيار، مستشار فينتيور، ومنظم، ومسوق، واستراتيجي ومتخصص في البلوكشين.

البلوكشين مثل محرر مستندات جوجل

“إن الطريقة التقليدية لتبادل الوثائق بشكل تشاركي هي إرسال مستند Microsoft Word إلى مستلم آخر، حيث نطلب منهم إجراء المراجعات عليه و إعادة لنا, لكن المشكلة مع هذا السيناريو هو أنك تحتاج إلى الانتظار حتى تتلقى النسخة من جديد قبل أن تتمكن من رؤية أو إجراء تغييرات أخرى عليها، وذلك لأنك تكون محجوبًا عن تحريره حتى ينتهي الشخص الآخر من القيام بذلك. فهذه هي الطريقة التي تعمل عليها قواعد البيانات اليوم، حيث لا يمكن للمالكين أن يقوموا بإجراء التعديلات على السجل نفسه في آن واحد. ولكن مع مستندات جوجل (أو جداول بيانات جوجل)، يستطيع كلا الطرفين الدخول إلى المستند نفسه في نفس الوقت، بحيث تكون النسخة الوحيدة من تلك الوثيقة مرئية دائمًا لكلاهما. فهو بمثابة دفتر الحسابات المشترك، أو وثيقة مشتركة. ويأتي دور الجزء الموزع عندما يكون باستطاعة عدة أشخاص المشاركة في نفس الوقت.

إمكانيةالتحملوالصمودفيالبلوكشين

تكنولوجيا البلوكشين تشبه الإنترنت في أن لديها متانة و آمان عالي وذلك من خلال تخزين كتل من المعلومات المتطابقة عبر شبكتها، ولكن البلوكشين لا يمكن أن يسيطر عليه أي كيان معين, وليس لديه نقطة فشل معينة لإنه موزع على شبكة كبيرة في حال توقفت بعض الأجهزة لن تؤثر على العمليات بشكل كبير .

البيتكوين تحت مظلة البلوكشين

اخترع البيتكوين في عام 2008. وهو يعتبر اول تطبيق فعلي لتكنولوجيا البلوكشين ومنذ ذلك الوقت، عمل بلوكشين البيتكوين دون إي انقطاع كبير. (حتى الآن، كانت المشاكل المرتبطة في البيتكوين بسبب القرصنة أو سوء الإدارة للمحافظ الخاصة بالمستخدمين، وبعبارة أخرى، فإن هذه المشاكل تأتي من سوء استخدام أو الخطأ البشري، وليس من عيوب في البلوكشين). كما أثبتت شبكة الإنترنت نفسها لتكون مستمرة لمدة 30 عامًا تقريبًا. فهي سجل حافل يبشر بشكل جيد لتكنولوجيا البلوكشين كما أنه لا يزال يتم تطويرها.

الشفافية وعدم القابلية للتزوير

تعيش شبكة البلوكشين في حالة من الإجماع. فهناك نوع من نظام التدقيق الذاتي للقيمة رقمية، وهناك ايضاً التوافق و التدقيق لجميع المعاملات التي تحدث كل عشر دقائق. حيث يشار إلى كل مجموعة من هذه المعاملات على أنها “كتلة”. وبذلك، فإن هناك اثنتين من الخصائص الهامة نتيجة لذلك:

يتم تضمين بيانات ذات الشفافية داخل الشبكة ككل، بحكم التعريف أنها عامة.
لا يمكن تزويرها، حيث إن إحداث تغيير على أي وحدة من المعلومات على البلوكشين يعني استخدام كمية هائلة من قوة الحوسبة حتى تتمكن من تجاوز الشبكة بالكامل.

ومن الناحية النظرية، يمكن أن يكون ذلك ممكنًا، ولكن من الناحية العملية، فإنه من غير المحتمل أن يحدث. فالسيطرة على النظام من أجل أخذ البيتكوين على سبيل المثال، سيكون له تأثير على تدمير قيمتها أيضًا. فقد قال فيتاليك بوتيرين، مخترع الاثيريوم:

يحل البلوكشين مشكلة التلاعب. فعندما أتحدث عن ذلك في الغرب، يقول الناس أنهم يثقون بجوجل، والفيسبوك، أو البنوك الخاصة بهم. ولكن بقية العالم لا يثق بالمنظمات والشركات إلى هذا الحد -وأعني بذلك أفريقيا والهند وأوروبا الشرقية وروسيا. الأمر ليس مربوطًا بالأماكن حيث الناس غنية حقًا، ففرص البلوكشين هي الأعلى في البلدان التي لم تصل إلى هذا المستوى حتى الآن.

شبكة من العقد
تتشكل شبكة البلوكشين من شبكة مما يسمى “العقد” المحوسبة. فالعقدة هي جهاز كمبيوتر متصل بشبكة البلوكشين باستخدام عميل يقوم بمهمة التحقق من صحة المعاملات وترحيلها، ويحصل على نسخة من بلوكشين، والتي يتم تحميلها تلقائيًا عند الانضمام إلى شبكة البلوكشين. حيث تخلق هذه العقد معًا شبكة قوية من المستوى الثاني للشبكة، ورؤية مختلفة تمامًا للطريقة التي يمكن أن يعمل بها الإنترنت. فكل عقدة هي “مسؤول” في البلوكشين، وننضم إلى الشبكة طوعًا (وفي هذا معنى الشبكة اللامركزية). ومع ذلك، فإن كل واحد لديه حافز للمشاركة في الشبكة من خلال فرصة الفوز بالبيتكوين.

ويقال أن العقد هي لـ “تعدين” البيتكوين، ولكن هذا المصطلح هو شيء من تسمية خاطئة. ففي الواقع، كل واحد يتنافس للفوز بالبيتكوين من خلال حل الألغاز الحسابية. والبيتكوين كان سبب وجود البلوكشين كما كان يُتصور أصلا. ولكنه الآن من المعترف به أنه فقط أول التطبيقات العديدة المحتملة للتكنولوجيا. كما أن هناك ما يقدر بنحو 1000 من العملات الرقمية الشبيهة بالبيتكوين (عملات قابلة للتداول) المتاحة بالفعل. كذلك، هناك مجموعة من التعديلات المحتملة الأخرى لمفهوم البلوكشين الأصلي نشطة حاليًا، أو أنها قيد التطوير. وكما قال لاري سامرس، وزير الخزانة الأمريكي السابق:
“تملك البيتكوين نفس ميزة التي امتلكها جهاز الفاكس سابقًا. فجهاز فاكس واحد كان البوابة، وكان العالم الذي يوجد فيه جهاز فاكس هو شيء ثمين للغاية.

فكرة اللامركزية 

لقد تم تصميم البلوكشين لتكون التكنولوجيا اللامركزية. وأي شيء يحدث على ذلك هو وظيفة من الشبكة ككل، وتنبع بعض الآثار الهامة من ذلك. فبإيجاد طريقة جديدة للتحقق من المعاملات، يمكن أن تصبح جوانب التجارة التقليدية غير ضرورية. وتصبح صفقات سوق الأوراق المالية متزامنة تقريبًا على بلوكشين، على سبيل المثال – أو يمكن أن تصبح أنواع حفظ السجلات، مثل سجل الأراضي، علنية تمامًا. فاللامركزية أصبحت بالفعل حقيقة واقعة. حيث إن هناك شبكة عالمية من أجهزة الكمبيوتر تستخدم تقنية بلوكشين لإدارة قاعدة البيانات المشتركة التي تسجل معاملات البيتكوين. وبهذا فإن البيتكوين يدار من خلال شبكته الخاصة، وليس هناك أي سلطة مركزية فيها. مما يعني أن اللامركزية هي شبكة تعمل على أساس المستخدم (أو الند للند). كما إن أشكال التعاون الجماهيري التي تجعل ذلك ممكنًا بدأت للتو في التحقيق. وقالت ميلاني سوان، مؤلف كتاب البلوكشين: مخطط لاقتصاد جديد (2015):
“أعتقد أن الشبكات اللامركزية ستكون الموجة الضخمة التالية في مجال التكنولوجيا. “

من الذين سيستخدمون البلوكشين؟

حاليا، يقدم التمويل أقوى حالات الاستخدام لهذه التكنولوجيا، مثل التحويلات الدولية، على سبيل المثال. ويقدر البنك الدولي أن أكثر من 430 مليار دولار أمريكي في التحويلات النقدية قد أرسلت في عام 2015. وفي الوقت الراهن هناك ارتفاع في الطلب على مطورين البلوكشين. حيث أنه من المحتمل أن يقطع البلوكشين الوسيط لهذه الأنواع من المعاملات. فقد أصبحت الحوسبة الشخصية متاحة لعامة الناس مع اختراع واجهة المستخدم الرسومية (GUI)، التي اتخذت شكل “سطح المكتب”. وبالمثل، فإن واجهة المستخدم الرسومية الأكثر شيوعًا التي وضعت للبلوكشين هي ما يسمى تطبيقات “المحفظة”، التي يستخدمها الناس لشراء الأشياء باستخدام البيتكوين، وتخزينها جنبًا إلى جنب مع العملات الرقمية الأخرى. وبما أن المعاملات عبر الإنترنت ترتبط ارتباطًا وثيقًا بعمليات التحقق من الهوية. فمن السهل أن نتصور أن تطبيقات المحفظة سوف تتحول في السنوات المقبلة لتشمل أنواع أخرى من إدارة الهوية.

البلوكشين وتعزيز الأمن

من خلال تخزين البيانات عبر شبكة البلوكشين، فإن البلوكشين بدوره يلغي المخاطر التي تأتي مع البيانات التي تعقد مركزيًا. حيث تفتقر شبكة البلوكشين إلى نقاط الضعف المركزية التي يمكن أن يستغلها قراصنة الكمبيوتر. ففي الوقت الحالي، يواجه الإنترنت مشاكل أمنية مألوفة للجميع، كما أننا جميعًا نعتمد على نظام “اسم المستخدم / كلمة السر” لحماية هويتنا وأصولنا عبر الإنترنت. ولكن يبدو الأمر مختلفًا في شبكة البلوكشين، بحيث يتم استخدام أساليب الأمن تعتمد على تقنية التشفير.

والأساس لذلك هو ما يسمى “المفاتيح العامة والخاصة”. حيث إن “المفتاح العام” (سلسلة طويلة، تم توليدها عشوائيًا من الأرقام) هو عنوان المستخدمين على البلوكشين. ويتم تسجيل البيتكوين المرسلة عبر الشبكة على أنها تنتمي إلى هذا العنوان. بينما “المفتاح الخاص” هو مثل كلمة السر التي تعطي صاحبها إمكانية الوصول إلى البيتكوين أو الأصول الرقمية الأخرى. حيث يمكن تخزين البيانات الخاصة بك على البلوكشين دون أن تكون قابلة للتزوير. ولكن، على الرغم من حماية الأصول الرقمية الخاصة بك فإنك سوف تحتاج أيضًا للحفاظ على المفتاح الخاص بك عن طريق طباعته، وخلق ما يشار إليه كمحفظة ورقية.

شبكة من المستوى الثاني

بوجود تقنية البلوكشين، فإن شبكة الويب ستكسب طبقة جديدة من الوظائف. بحيث يمكن للمستخدمين التعامل مباشرة مع بعضهم البعض – كانت معاملات البيتكوين في عام 2016 تبلغ متوسط ​​أكثر من 200،000 دولار أمريكي في اليوم الواحد. ومع خصائص الأمن المضافة التي جلبتها البلوكشين، فإن الأعمال التجارية الجديدة على الإنترنت هي على الطريق الصحيح لتحل محل المؤسسات التقليدية للتمويل. وكما يعتقد جولدمان ساكس، فإن تكنولوجيا البلوكشين تحمل إمكانات كبيرة وخاصة لتحسين التخليص والتسويات، بالإضافة إلى أنه يمكن أن تمثل توفيرًا في العالم قد يصل إلى 6 مليار دولار سنويًا.

هل سيكون البلوكشين الويب الجديد 3.0 ؟

يعطي البلوكشين مستخدمي الإنترنت القدرة على خلق قيمة ومصادقة المعلومات الرقمية. فما هي تطبيقات الأعمال الجديدة التي ستنتج عن ذلك؟

 

العقود الذكية

تتيح دفاتر الحسابات الموزعة برمجة العقود البسيطة التي ستنفذ عند استيفاء شروط محددة. فالاثيريوم هو مشروع البلوكشين للمصدر المفتوح الذي تم بناؤه خصيصًا لتحقيق هذا الاحتمال. ومع ذلك، فإنه في المراحل المبكرة، سيكون لدى الاثيريوم القدرة على الاستفادة من فائدة البلوكشين على نطاق التغيير العالمي. وعلى مستوى التكنولوجيا الحالية للتنمية، فإنه يمكن برمجة العقود الذكية لأداء وظائف بسيطة. على سبيل المثال، يمكن تنفيذ عملية دفع عندما تستوفي الأداة المالية معيارًا معينًا، مع استخدام تقنية البلوكشين والبيتكوين مما يتيح الدفع الآلي.

 

الاقتصاد المشترك

بوجود شركات مثل Uber و AirBnB وزيادة ازدهارها، فإن هذا بالفعل يثبت نجاح الاقتصاد المشترك. ولكن حاليًا، ومع رغبة المستخدمين في خدمة الركوب المنتشرة يجب أن يتم الاعتماد على وسيط مثل Uber. ومن خلال تمكين المدفوعات بين الأقران، فإن البلوكشين يفتح الباب أمام التفاعل المباشر بين الأطراف. ومثال على ذلك، OpenBazaar الذي يستخدم البلوكشين لإنشاء موقع الند للند لإيباي. فعند تحميل التطبيق على جهاز الكمبيوتر الخاص بك، يمكنك التعامل مع البائعين في OpenBazaar دون دفع رسوم المعاملات. في حين أن عدم وجود قواعد للبروتوكول يعني أن السمعة الشخصية ستكون أكثر أهمية للتفاعلات التجارية مما هو عليه حاليًا على موقع eBay.

 

تمويل الجماعي

إن مبادرات التمويل الجماعي مثل Kickstarter  و Gofundme تقوم بعمل مسبق للاقتصادات الناشئة المعتمدة على خاصية الند للند. وتدل شعبية هذه المواقع على أن الناس يريدون أن يكون لهم رأي مباشر في تطوير المنتجات. لذلك، قام البلوكشين بأخذ هذا الاهتمام إلى المستوى التالي، ويحتمل أن يخلق صناديق رأس المال الاستثماري ذات المصادر الجماعي.

 

في عام 2016، قامت إحدى هذه التجارب القائمة على الاثيريوم، وهي منظمة DAO (منظمة لامركزية ذاتية الحكم) بجمع مبلغ مذهل بقيمة 200 مليون دولار أمريكي خلال شهرين فقط. حيث اشترى المشاركون “عملة داو” مما يسمح لهم بالتصويت على الاستثمارات الذكية في رأس المال الاستثماري للعقود (قوة التصويت كانت متناسبة مع عدد عملة داو التي يمتلكونها). كما أثبتت عمليات الاختراق اللاحقة لأموال المشروع أن المشروع قد بدأ دون بذل العناية الواجبة المناسبة، مما ترتب على ذلك عواقب وخيمة. وبغض النظر عن تجربة داو تقترح شبكة البلوكشين أن لديها القدرة على الدخول في “نموذج جديد للتعاون الاقتصادي”.

 

الحكم

من خلال جعل النتائج شفافة تمامًا ومتاحة للجمهور، يمكن أن توفر هذه تكنولوجيا قاعدة البيانات الموزعة التي تمتاز بالشفافية الكاملة في الانتخابات أو أي نوع آخر من الاستطلاعات. بالإضافة إلى أن العقود الذكية المستندة إلى الاثيريوم تساعد على أتمتة هذه العملية. ومع تطبيق Boardroo، فإنه من الممكن لاتخاذ القرارات التنظيمية أن تحدث على البلوكشين. وهذا يعني عمليًا أن حوكمة الشركات تصبح شفافة تمامًا ويمكن التحقق منها عند إدارة الأصول الرقمية أو حقوق الملكية أو المعلومات.

 

تدقيق سلسلة التوريد

يريد المستهلكون على نحو متزايد أن يعرفوا هل الادعاءات الأخلاقية التي تصنعها الشركات بخصوص منتجاتهم حقيقية. لذلك توفر الدفاتر الموزعة طريقة سهلة لإثبات أن الخلفيات المذكورة على الأشياء التي نشتريها حقيقية أم لا. فالشفافية تأتي مع الطابع الزمني القائم على البلوكشين للتاريخ والموقع، أو على سبيل المثال – أن يتوافق مع رقم المنتج.

 

كما يقدم موقع “Provenance” الذي يتخذ من المملكة المتحدة مقرًا له، مراجعة لسلسلة التوريد لمجموعة من السلع الاستهلاكية. فالإستفادة من بلوكشين الاثيريوم، هو مشروع تجريبي من الممكن أن يضمن أن الأسماك التي تباع في مطاعم السوشي في اليابان تم حصادها بشكل مستدام من قبل مورديها في إندونيسيا.

 

تخزين الملفات 

إن تخزين الملفات على شبكة الإنترنت بشكل لامركزي يجلب فوائد واضحة. كما أن توزيع البيانات في جميع أنحاء الشبكة يحمي الملفات من التعرض للاختراق أو الفقدان. حيث يجعل نظام الملفات الكوكبية (IPFS) من السهل تصور كيف يمكن أن تعمل شبكة الإنترنت الموزعة. وعلى غرار الطريقة التي يقوم بها تورنت بتحريك البيانات عبر الإنترنت، يتخلص نظام معلومات الأمن المتكامل من الحاجة إلى علاقات مركزية بين العميل والخادم (أي الشبكة الحالية). بحيث تتكون شبكة الإنترنت من المواقع اللامركزية تمامًا التي تملك القدرة على تسريع نقل الملفات وأوقات البث. وتعد هذه ترقية ضرورية لأنظمة تسليم المحتوى التي تم تحميلها حاليًا على الويب.

 

التنبؤ بالأسواق

لقد ثبت أن التعهيد الجماعي للتنبؤات بشأن احتمال وقوع الحدث له درجة عالية من الدقة. حيث إن الآراء حول المتوسط ​​تلغي التحيزات غير المسبقة التي تشوه الحكم. والآن، فإن أسواق التنبؤ التي تدفع تعويضات وفقًا لنتائج الحدث هي نشطة بالفعل. وبهذا تعد البلوكشين هي التكنولوجيا التي سوف تجد بلا شك تطبيقات أخرى في السنوات القادمة.

 

كما يتيح تطبيق Augur لسوق التنبؤ عروض الأسهم بناءً على نتائج الأحداث في العالم الحقيقي. بحيث يمكن للمشاركين كسب المال عن طريق شراء التنبؤ الصحيح. وكلما زادت الأسهم التي تم شراؤها في النتيجة الصحيحة، ارتفع العائد.

 

 

حماية الملكية الفكرية

كما هو معروف جيدًا، أنه من الممكن استنساخ المعلومات الرقمية بلا حدود – وتوزيعها على نطاق واسع بفضل الإنترنت. وقد أعطى هذا مستخدمي الويب على مستوى العالم منجم ذهب من المحتوى المجاني. ومع ذلك، فإن أصحاب حقوق الطبع والنشر لم يكونوا محظوظين جدًا، حيث تعرضوا نتيجة لذلك لفقدان السيطرة على ممتلكاتهم الفكرية فضلًا عن المعاناة المالية. ولكن باستخدام العقود الذكية، فإنه من الممكن حماية حقوق الطبع والنشر وأتمتة بيع الأعمال الإبداعية عبر الإنترنت، مما يلغي خطر نسخ الملفات وإعادة توزيعها.

 

تستخدم Mycelia  البلوكشين لإنشاء نظام توزيع الموسيقى الند للند. حيث أسس المغني وكاتب الأغاني البريطاني إيموجين هيب Mycelia، حتى تمكن الموسيقيين من بيع الاغاني مباشرة للجمهور، فضلًا عن عينات الترخيص للمنتجين – كل هذه الوظائف تجري بشكل آلي من خلال العقود الذكية. وهنا تتمثل قدرة البلوكشين في إصدار المدفوعات في مبالغ كسرية من العملات الرقمية، وبذلك تشير هذه الحالة إلى أن استخدام البلوكشين لديه فرصة قوية للنجاح.

 

إنترنت الأشياء (IoT)

تعرف هذه التقنية بأنها الإدارة التي تسيطر عليها الشبكة لأنواع معينة من الأجهزة الإلكترونية – على سبيل المثال، رصد درجة حرارة الهواء في منشأة تخزين. وباستخدام العقود الذكية فإنه من الممكن أن تتم أتمتة إدارة النظم عن بعد. وذلك بمزيج من البرمجيات، وأجهزة الاستشعار، وشبكة تسهل تبادل البيانات بين الكائنات والآليات، والنتيجة هي زيادة كفاءة النظام وتحسين مراقبة التكاليف.

 

كما إن أكبر اللاعبين في التصنيع والتكنولوجيا والاتصالات يتنافسون في السيطرة على IOT مثل  سامسونج،و IBM  و AT&T. ومن شأن التوسع الطبيعي للبنية التحتية القائمة التي يسيطر عليها شاغلو الوظائف، أن يسمح لتطبيقات إنترنت الأشياء بتشغيل السلسلة من الصيانة التنبؤية للأجزاء الميكانيكية لتحليل البيانات، وإدارة النظم الآلية على نطاق واسع.

 

إدارة الهوية

هناك حاجة واضحة لتحسين إدارة الهوية على شبكة الإنترنت. فالقدرة على التحقق من هويتك هي نقطة الوصل للمعاملات المالية التي تحدث عبر الإنترنت. ومع ذلك، فإن سبل التعرض للمخاطر الأمنية التي تأتي مع التجارة على شبكة الإنترنت هي موجودة في أحسن الأحوال. لذلك، تقدم دفاتر الحسابات أساليب محسنة لإثبات هويتك، جنبًا إلى جنب مع إمكانية رقمنة الوثائق الشخصية. وسيكون وجود هوية آمنة أيضا مهمًا للتفاعلات عبر الإنترنت – على سبيل المثال، في اقتصاد المشترك، تكون السمعة الجيدة  أهم شرط لإجراء المعاملات عبر الإنترنت.

 

ومن ناحية أخرى، فإن تطوير معايير الهوية الرقمية يثبت أنها عملية معقدة للغاية. كما تتطلب التحديات التقنية فيما يخص حلول الهوية على الانترنت التعاون بين الكيانات الخاصة والحكومة. أضف إلى ذلك الحاجة إلى أن التنقل في النظم القانونية في بلدان مختلفة أصبحت مشكلة صعبة بشكل كبير. بينما تعتمد التجارة الإلكترونية على الإنترنت حاليًا على شهادة SSL (القفل الأخضر الصغير) للمعاملات الآمنة على الويب.

 

مكافحة غسل الأموال ومعرفة العملاء

تعد مكافحة غسل الأموال (AML) ومعرفة العملاء (KYC) ممارسات لديها إمكانات قوية للتكيف مع البلوكشين. وفي الوقت الراهن، يجب على المؤسسات المالية أن تقوم بعملية متعددة الخطوات لكل عميل جديد. كما يمكن تخفيض تكاليف اعرف عميلك من خلال التحقق من العملاء عبر المؤسسات، وفي الوقت نفسه يتم زيادة فعالية الرصد والتحليل. ومن هنا، بدأت الشركة الناشئة Polycoin بتقديم حل لغسيل الأموال/ ومعرفة العميل الذي ينطوي على تحليل المعاملات. بحيث تُحال المعاملات التي يتم تحديدها على أنها مشبوهة إلى موظفي الامتثال. وهناك أيضًا شركة ناشئة أخرى تسمى Tradle تقوم بتطوير تطبيق يسمى الثقة في الحركة (TiM). حيث يسمح هذا التطبيق للعملاء بالتقاط لقطة من الوثائق الرئيسية (جواز السفر، فاتورة المرافق، وما إلى ذلك)، وما إن يتم التحقق من هذه الوثائق من قبل البنك، حتى يتم تخزين هذه البيانات بشكل مشفر على البلوكشين.

 

تسجيل ملكية الأراضي

وبما أن دفاتر الحسابات يمكن الوصول إليها علنًا، فإنه بإمكان البلوكشين أن يجعل جميع أنواع حفظ السجلات أكثر كفاءة، وعناوين الملكية هي مثال على ذلك. فهي تميل إلى أن تكون عرضة للاحتيال، فضلًا عن كونها مكلفة.

 

ويقوم عدد من البلدان بمشاريع تسجيل الأراضي القائمة على بلوكشين. حيث كانت Honduras أول حكومة تعلن عن هذه المبادرة في عام 2015، على الرغم من أن الوضع الحالي لهذا المشروع غير واضح. وفي هذا العام، عززت جمهورية جورجيا صفقة مع مجموعة بيتفوري لتطوير نظام بلوكشين لعناوين الملكية. ويقال إن هيرناندو دي سوتو، الخبير الاقتصادي البارز والمدافع عن حقوق الملكية، سيقدم المشورة بشأن المشروع. كما أنه في الآونة الأخيرة، أعلنت السويد أنها تقوم بتجريب تطبيق البلوكشين على عناوين الملكية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *