سيدات حواء ازياء

كيف يدوم الحب والتفاهم بين الزوجين ؟

مفهوم – كوني ذكية وحافظي على الحب الذي يجمع بينك وبين زوجك والذي يعتبر هو الأساس في بناء حياتكما وعلاقتكما الزوجية.

حيث ان الحفاظ على الحب والتفاهم بين الزوجين من أهم الأمور التي تساعد على استمراره الحياة الاجتماعية بينهما، وفي ظل الضغوط الحياتية وزيادة الأعباء وتحمل المسؤولية للزوجين من المحتمل أن يفقد الزوجين الحب والتفاهم بينهما، ولكن احذري عزيزتي من حدوث ذلك وتعلمي الطرق الصحيحة التي تساعدك في التغلب على اي مشكلة تواجهك مع زوجك والحفاظ على مشاعر الحب والتفاهم بينكما، تابعي معنا هذا المقال جيدا للتعرف على أهم هذه الطرق.

كيف تفهمين الفرق بين طبيعتكِ وطبيعة زوجكِ في بداية العلاقة؟

  • مع بداية العلاقة يواجه الزوجان مشكلة اختلاف شكل الحياة قبل الزواج والتي تعتمد على الفردية في القرارات والشعور بالاستقلال التام، والحياة بعد الزواج والتي تحتاج إلى تواصل جيد وتبادل فكري ووجداني وهذا يحتاج إلى “ذكاء عاطفي” .
  • الذكاء العاطفي هو مصطلح جديد في علم النفس  ويعني أن يفهم الشخص نفسه جيداً فيعرف ماذا يحب أو يكره وفهم الطرف الآخر. هل أنا شخص إنطوائي أم إجتماعي؟
  • كل نوع سواء كان إنطوائي أو اجتماعي له مميزات وعيوب:

الشخص الإنطوائي:

  1. فهو شخص لا يحب الاختلاط كثيراَ ويفضل الجلوس في المنزل وعادة ما تكون الأسرة هي محور الإهتمام الوحيد وهذه مميزات هذا النوع من الشخصية.
  2. أما عن العيوب فهو شخص لا يستطيع التعبير عن نفسه جيداً ولا يستقبل مشاعر الآخر بالشكل المناسب، ويعاني هذا الشخص أيضاً من تمحور تفكيره حول نفسه فهو لا يوصف بالشخص الأناني ولكنه يركز مع همومه أكثر ممن حوله.

الشخص المنفتح:

  1. يتميز بأنه كتاب مفتوح يستطيع التعبير عن مشاعره وهمومه جيداً ويستطيع استقبال مشاعر الآخر وتفهمها جيداً.
  2. أما عن العيوب فهو شخص اجتماعي وله أصدقاء كثيرين مما يثير غضب الطرف الآخر.
  • المصارحة من أهم الأشياء التي يجب أن تحدث في بداية الزواج أو قبل الزواج، فيتصارح الطرفان بتوقعاتهم عن الزواج وماذا يريدون من العلاقة الزوجية.
  • لا يجب أن يكون الزوجان متماثلان ولكن يجب أن يكون هناك إهتمامات مشتركة بينهما مثل الرياضة أو الموسيقى.

بعض النصائح للأزواج بعد فترة طويلة من الزواج للحصول على حياة مريحة للطرفين:

 

    • الاعتقاد بأنني الوحيد الذي يعاني من مشكلات وأن الناس لا يعانون مثلي شعور غير حقيقي لأن كل شخص له من المشكلات ما يؤرقه فيجب أن تكون على وعي بذلك.
    • اختلاف طبيعة المرأة عن الرجل فالمرأة تستطيع القيام بمهام كثيرة في وقت واحد بينما الرجل لا يمكنه التركيز سوى في أمر واحد، وهذا يعني أنه لا يمكن مناقشة عدة موضوعات أو مشكلات مجتمعة حتى يستطيع الزوج التركيز والمساعدة في حل المشكلة.
    • مشاعر المرأة متغيرة مما يجعلها مع إزدياد المشكلات قد تتخذ قرارات عاطفية وهنا يجب على المرأة الانتظار حتى تهدأ مشاعرها حتى تتخذ قرارات صحيحة.
    • تقبل الآخر من الأشياء المهمة بين الزوجين فكل من الإثنين له بيئة مختلفة نشأ فيها فيجب أن تترك مساحة للحرية لكل من الطرفين.
    • انظري دائماً للصورة الكبيرة ولا تنظري للفرعيات لأن هذا يجعلكِ تختارين الوقت المناسب للنقاش في المشكلات التى تواجهكما في علاقتكما الزوجية.

طرق الحفاظ على الحب والتفاهم بين الزوجين

 

عبري عن مشاعرك

عبري عن مشاعرك الصادقة التي تحمليها الى زوجك واختاري الفرصة والوقت المناسب للتعبير عنها، فلا تنشغلي بمسؤولياتك التي لا تنتهي وعبري باستمرار عن مدى حبك واشتياقك للزوجك، ولا تغفلي عن التعبير عن حبك له لأن هذا يساهم بشكل كبير في تعزيز الشعور بالأمان والاطمئنان لديه ويحافظ على الحب الكبير بينك وبينه، كما عليك بالتحدث بالكلام الطيب المعسول فهو لديه سحر كبير في استمرارية الحب وزيادة العشق بينكما.

 

كوني صريحة وصادقة

>الصراحة والصدق والوضوح من أهم مفاتيح الحفاظ على الحب والتفاهم بين الزوجين، ويساعدان على استمرارية العلاقة بينهما، لذلك كوني صريحة وواضحة مع زوجك لان هذا يدل على احترامك وتقديرك له ويخفف من حدة المشاكل بينكما، كما أن الصراحة والصدق يساهمان في تخفيف الهموم وتجنب الحزن بين الزوجين، فعندما تصرحين له عن انزعاجك من موقف ما فعله زوجك معك، فهذا يعتبر تنبيه عن الاشياء التي تزعجك وبالتالي هذا يمنع الوصول إلى الفشل الذي قد يصيب العلاقة بسبب عدم مصارحتهما لبعض بكافة الأمور.

 

امنحي هدية له

من الأمور الهامة التي تزيد من مشاعر الحب والرومانسية والتفاهم بين الزوجين هي تبادل الهدايا، فهي لها سحر خاص على الزوج وتحقق السعادة والحب والمودة في قلبه، لأنها تزيد من شعوره بالاهتمام والحب، لذلك امنحي زوجك هدية له حتى ولو كانت بسيطة فهي مصدر المودة والألفة الحاضرة في قلبه وتعمل على اشغال الذكريات الجميلة التي كانت تجمع بينكما منذ لحظة التعارف.

 

اهتمي بالعلاقة الحميمة

من المعروف مدى تأثير العلاقة الحميمة على الحياة الزوجية فهي التي تحافظ على بقاء الانسجام والألفة بينكما، وتساعد إيجابياتها على إظهار كافة جوانب الحياة، لذلك لا تهملي عزيزتي العلاقة الحميمة بينك وبين زوجك وتعلمي فنون الإثارة الجنسية التي تزيد وتشعل من رغبة زوجك في ممارستها، كي يزداد العشق والمودة بينكما ويستمر الحب في الجمع بينكما، واحذري من إهمال العلاقة الحميمة حتى لا تحدث فجوة كبيرة بينكما تجعلك انت وزوجك بعيدين عن بعض.

 

اعتذري إذا أخطأتٍ ولا تعاندي

من الخطوات الهامة التي تحافظ على الحب والتفاهم بينك وبين زوجك عزيزتي هي اتباع أسلوب الاعتذار والأسف اذا اخطأت في حق زوجك، او اذا صدر منك اي موقف سيئ، فهذه الطريقة ترفع من مكانتك وشأنك لدى الزوج بشكل كبير وتخفف من حدة المشاكل والخلافات بينكما، كذلك هو نفس الأمر يجب أن لا يعاند أو يتكبر اذا وقع في خطأ معك وعليه ان يتقدم بالاعتذار حتى تستمر العلاقة الزوجية بينكما في هدوء وحب واستقرار.

كسر روتين العلاقة

مفاجأة الشريك بين الحين والآخر؛ حيث يعدّ عنصر الإثارة والتشويق من العناصر المهمة في أيّ علاقة، كإحضار الهدايا أو من خلال تحضير الوجبات التي يحبها.

بعث رسائل نصية

بعث رسائل نصية ورومانسية للشريك، حتى عندما يكونان بعيدين عن بعضهما ليعرف الشريك بأنّ الآخر يتذكّره، ولا يوجد شيء يشغله عنه في هذا العالم.

الحفاظ على التواصل

التواصل مع الشريك، ومحادثته عن يومه وعن الفعاليات والنشاطات التي قام بها، وإشعاره بالاهتمام أثناء الحديث بلمس اليدين مثلا لكي يشعر بالاهتمام حول التفاصيل التي يتحدّث بها.

إظهار الاحترام والمحبة

التعامل مع الشريك بأسلوب لبق، كتوجيه الشكر، وإظهار الاحترام والتقدير له على الأعمال والنشاطات اليومية حتى لو كانت بسيطة، الأمر الذي من شأنه أن يعزّز ويقوّي العلاقة، وفي حال شعور الشريك بالإحباط من موقف ما، ينبغي على الآخر رفع معنوياته والشدّ من أزره، وإظهار التفهّم والاهتمام بدلاً من إعطاء النصائح فيما يجب أن يفعله.

تعلم لغة الحب

يختلف الناس بأطباعهم وطرق تعبيرهم عن الحب ، فهناك من يعبّر عن حبه بالكلام، وآخر بالأفعال، وآخر بالأفعال والأقوال، لذلك ينبغي على الشريك معرفة الطريقة التي يحب فيها شريكه أن يعبّر بها عن حبه، ويمارسها بالطريقة التي يحبها لكي يحافظ على الود والحب.

الثقة بين الطرفين

مصارحة الشريك بكل المواضيع والخصوصيات، حيث يجب على الشريكين أن يتحدثا مع بعضهما حتى عن المخاوف، والشعور بعدم الأمان، والعاطفة، وكل شيء بصراحة مطلقة؛ لأنّ إخفاء الأسرار يقلّل ثقة الشريك بنفسه ويشعره بقلة ثقة شريكه به.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *